تحضير قصيدة أفصح الناطقين (الأولى إعدادي)

تحضير قصيدة أفصح الناطقين (الأولى إعدادي)

جميع دروس الجذع المشترك وعلوم

تحليل قصيدة أفصح الناطقين (الأولى ثانوي إعدادي)

المجال : القيم الإسلامية
المكون: النصوص القرائية
المستوى: الأولى ثانوي إعدادي
الكتاب المدرسي: المفيد في اللغة العربية.

أولا: تأطير النص:

1 -صاحب النص:
هو الشاعر المصري الكبير أحمد شوقي، المزداد سنة 1868، والمتوفى سنة1932، نشأ في أسرة ذات مكانة رفيعة، درس الحقوق في مصر ثم سافر إلى فرنسا حيث أتمدراسته هناك، وبعد عودته تقلد عدة وظائف  حكومية.
له إنتاج شعري غزير ورفيع جعله مستحقا للقب أمير الشعراء، وله مسرحيات شعريةكثيرة ومن بين دواوينه نذكر الشوقيات في أربعة أجزاء، أما مسرحياته الشعرية فنذكرمنها “مجنون ليلى” و”عنترة”
2- نوعية النص:
النص عبارة عن قصيدة شعرية عمودية ذات روي موحد وهو الميم.
3- مصدر النص:
النص مأخوذ من ديوان الشوقيات.

ثانيا: ملاحظة النص:

1- تحليل العنوان:
جاء العنوان على صيغة التفضيل، حيث يشير إلى أن هناك شخصا بعتبر أفضل الناطقينباللغة، ويتميز عن غيره من الناطقين بهذه اللغة.
2- بداية النص:
تشير بداية النص إلى أن الله عز وجل اختار محمدا صلى الله عليه وسلم واصطفاهمن بين خلقه.
3- نهاية النص:
تشير نهاية النص إلى أن كلام هذا الشخص يحيي القلوب ويحيي الهمم الميتة.
4- التعليق على الصورة:
رسم ملون لشمستشرق من خلف الهضاب.
5- العلاقة بين الصورة وبداية النص:
علاقة ترابط وتكامل، فالصورة تكمل دلالة البيت الأول فمحمد صلى اللهعليه وسلم بمثابة الشمس المشرقة على هذه الأمة حيث أخرجها من الظلمات إلى النور.

ثالثا فهم النص:

1- الشروح اللغوية:
  • صفوة: اختيار وانتخاب.
  • بغية: ما يطلب ويختار.
  • النسم: البشر.
  • نفرة: اجتماع واحتشاد من أجل القتال.
  • العلم: الجبل، وقد يقصد به كذلك الشخص المشهور، وهوما قصد في البيت الخامس.
  • انصرمت: انقطعت.
  • الشهد: العسل.
  • العتق: القدم.
  • الهمم: العزائم.

2- المعنى العام للنص:
يبرز الشاعر مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم بين قومه وبين الأنبياءوالرسل، ويعدد صفات الرسول صلى الله عليه وسلم و يقارنه ببقية الانبياء.
3- المعاني الجزئية:
المقطع الأول: من البيت 1 إلى البيت 4:
يبرز الشاعر اصطفاء اللهعز وجل لمحمد صلى الله عليه وسلم ليبلغ دعوته وردة فعل قريش تجاهه.
المقطع الثاني: من البيت 5 إلى البيت7:
يتعجب الشاعر من تكذيب قريش لمحمد (ص) رغم أنهم كانوا يلقبونه بالصادق في صغره،
المقطع الثالث: البيتان 8 و9:
تفوق الرسول(ص) على بقيةالأنبياءخلقا وخلقا، استمرارية معجزته.
المقطع الرابع: من البيت 9إلى البيت 12:
يصف الشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بكونه خير من نطق الضاد وبأنكلامه يحيي الهمم والقلوب

رابعا: تحليل قصيدة أفصح الناطقين (الأولى إعدادي):

1- الممدوح وصفاته:
يمدح الشاعر الرسولصلى الله عليه وسلم لذلك عدد صفاته، ومنها:
صفوة الباري – رحمته – بغية الله – الهادي – الصادق العلم – أمين القوم – فاق البدور- فاق الانبياء – حسن الخلق والخلق – أفصح الناطقين – حديثك الشهد.
نلاحظ أن الشاعر لم يقتصر على الصفات المرتبطة بالفصاحة وإنما أضاف إليهاصفات خلقية كالصدق والأمانة.
2- أساليب النص:
يزخر النص بمجموعة من الخصائص الفنية نذكرمنها:
أ- الاستفهام: ومثاله في النص:
– هل تجهلون مكان الصادق العلم؟
– وغرضه في النص هو الاستنكاروالاحتجاج، حيث يتعجب الكاتب من إنكار قريش لصدق محمد (ص) رغم معرفتهم به منذ الصغر.
ب- الطباق: أي التضاد أي الكلمة وضدها ومثاله
3- قيم النص:
قيمة إسلامية: محبة الرسول صلى الله عليهوسلم.
الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم.
قيمة علمية: تعلم اللغة العربية.

خامسا: تركيب قصيدة أفصح الناطقين (الأولى إعدادي) :

يمدح الشاعر المصري أحمدشوقي في قصيدته “أفصح الناطقين” محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يذكر حادثةبعثته عندما ناداه جبريل اقرأ، ثم يصف دعوته لقريش وكيف كانت ردة فعلهم، كما قارنبينه وبين بقية الأنبياء عليهم السلام واعتبر محمدا صلى الله عليه وسلم خير الأنبياءخلقا وخلقا، بالاضافة إلى استمرارية رسالته وانقطاع رسالات باقي الرسل.
وفي نهاية القصيدة يصف فصاحة الرسول صلى الله عليه و سلم وكلامه الشبيهبالعسل والذي يعيد الحياة إلى القلوب الميتة والهمم الخاملة.