مناورة فاشلة لإنهاء الأزمة بين وزارة أمزازي و الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

almofed13 أبريل 2019آخر تحديث : الأحد 14 أبريل 2019 - 1:48 مساءً
مناورة فاشلة لإنهاء الأزمة بين وزارة أمزازي و الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

%25D8%25AD%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B1 - المفيد

عقدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي
– قطاع التربية الوطنية، لقاء حضره السيد رئيس اللجنة الجهوية للمجلس
الوطني لحقوق الإنسان نيابة عن السيدة رئيسة المجلس وذلك في إطار دور
الوساطة الذي تنص عليه المادة 10 من القانون رقم 15-76 والسيد رئيس المرصد
الوطني لمنظومة التربية والتكوين والكتاب العامون للنقابات التعليمية
الأكثر تمثيلية وممثلو الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين
وذلك يوم السبت 13 أبريل 2019 بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط.
وبعد نقاش جاد ومسؤول بين جميع الأطراف، تم الاتفاق على ما يلي
1. توقيف جميع الإجراءات الإدارية والقانونية المتخذة في حق بعض الأساتذة
أطر الأكاديميات وصرف الأجور الموقوفة وكذا إعادة دراسة وضعية الأساتذة
الموقوفين
2. تأجيل اجتياز امتحان التأهيل المهني إلى وقت لاحق لإعطاء الأساتذة أطر الأكاديميات فرصة للتحضير الجيد لهذا الامتحان.
3. مواصلة الحوار حول الملف في شموليته
وفي المقابل عبر ممثلو السيدات والسادة الأساتذة أطر الأكاديميات عن
الالتزام باسمهم وباسم كل الأساتذة المعنيين باستئناف عملهم يوم الاثنين 15
أبريل 2019
وفي الأخير، اتفقت جميع الأطراف على عقد الاجتماع المقبل يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019

فيما اعتبرت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ان بلاغ وزارة التربية الوطنبة كاذبا

وأنها ستعقد ندوة صحفية يوم الأحد بالرباط لتوضيح المغالطات التي روجتها وزارة أمزازي الفاشلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع المفيد - Almofed.com - وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تابعونا على صفحة الفيسبوك: