الدخول المدرسي : وفرة المقررات الجديدة و ملف أساتذة التعاقد  و تنفيذ القانون الإطار ابرز تحديات وزارة امزازي

الدخول المدرسي : وفرة المقررات الجديدة و ملف أساتذة التعاقد و تنفيذ القانون الإطار ابرز تحديات وزارة امزازي

2019-08-28T16:12:33+01:00
2019-09-06T15:04:04+01:00
مستجدات
wait... مشاهدة
%25D8%25A7%25D9%2585%25D8%25AA%25D8%25AD%25D8%25A7%25D9%2586%25D8%25A7%25D8%25AA%2B6. - المفيد

الدخول المدرسي : وفرة المقررات الجديدة و ملف أساتذة التعاقد و تنفيذ القانون الإطار ابرز تحديات وزارة امزازي 

 بقلم بوعناني احمد 

 مع اقتراب الدخول المدرسي المقبل من موعد انطلاقته يوم رابع شتنبر يشتد الضغط على أولياء التلاميذ و الأساتذة قدامى أو جدد و كافة الأطر الإدارية و التربوية و الوزارة الوصية ايضا ، فالكل يعرف ما ينتظره من مسؤوليات و التزامات وجب تنفيدها قصد إنجاح مهمته التربوية . 

فان كان أولياء التلاميذ يسارعون لاقتناء حاجيات أبنائهم من مقررات و لوازم دراسية لدى المكتبيات فإن الوزارة الوصية تسعى جاهدة لتوفير العتاد الكافي من المقررات لدور النشر و خاصة التي طرأت عليها التغيير و نخص بالذكر مقررات الثالث و الرابع ابتدائي .

 التغيير في المقررات خلق خلافا بين الوزارة الوصية و دور النشر التي طالبت بتاجيل التغيير الى حين التخلص من المقررات القديمة التي ما زالت متوفرة و بكميات كبيرة في دور النشر و ذالك تفاديا لأية خسائر قد تلحق بالقطاع و هو ما قابلته الوزارة الوصية بالايجاب لتقرر العمل بملاحق جديدة ترافق الكتب القديمة وهو ما قد يربك عمل المدرسين في تقديم محتوياتهم .

 من جهة أخرى يبرز ملف أساتذة التعاقد في صلب التحديات البارزة ااتي ستواجهها وزارة امزازي فبعد موسم منصرم كان ساخنا بالاحتجاجات و مقاطعة الدروس ، يبدو أن الموسم الجديد سيكون أكثر اشتعالا و سخونة من سابقه وذالك بعد اعلان تنسيقية المتعاقدين عن تاريخ فاتح شتنبر موعدا رسميا لانطلاقة النسخة الثانية من موسم الاحتجاج و الغضب و ذالك بعد تماطل المسؤولين في تنفيذ مخرجات الحوار و إخراجها إلى حيز الوجود الشيء الذي اوقف طاولة الحوار بين الطرفين و بات كل طرف يغرد على هواه .

 و لعل ابرز مستجدات العام الجديد هو تنفيذ القانون الإطار للتربية و التكوين الذي تمت المصادقة عليه بغرف البرلمان بعد جدل كبير حول محتوياته خاصة تلك المتعلقة بفرنسة المواد العلمية و تعدد اللغات بالمدرسة العمومية و إقرار مجانية التعليم مع البحث عن مصادر جديدة لتمويل منظومة التربية و التكوين بمشاركة مختلف الفاعلين في القطاعين العام والخاص .

للاطلاع على مستجدات الساحة التربوية من هنا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.